إيمان أبو العزم: من الضروري أن يتكاتف الجميع لاستقطاب العقول المهاجرة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/23/2022

إيمان أبو العزم: من الضروري أن يتكاتف الجميع لاستقطاب العقول المهاجرة

إيمان أبو العزم


إيمان أبو العزم *

(مسابقة تأثير هجرة العقول على الدول العربية وطرق استقطابها)

دعونا نعترف أن هجرة العقول العربية قد أثّرت سلباً في مكانة الدول العربية، والتي كان لها السبق في التقدم العلمي، قبل أن تبني الدول الأجنبية حضارتها الحالية على أساس ما توصّل له العلماء العرب من أمثال الحسن بن الهيثم، وابن سينا، وابن النفيس، قبل أن نفقد ما كنا عليه من علمٍ غزير، ومكانة مرموقة.

أما بالنسبة للوضعِ الحالي فلقد هاجرت العقول العربية إلى الغرب من أمثال الدكتور أحمد زويل، وفاروق الباز نظراً لتوافر مقومات البحث العلمي من معامل متقدمة، وأجهزة حديثة، وإمكانيات مادية، وتقدير مادي ومعنوي لجهود العلماء.

ولكي نستقطب العقول المهاجرة لا بد أن نقدّم الدعم المادي والمعنوي للعلماء، ولنحاول أن نستعيد مكانتنا العلمية بين الدول، وليس من المناسب أن ننتظر من الحكومات وحدها الحلول القاطعة لمشكلة هجرة العقول.

فمن الضروري أن يتكاتف الجميع من أجل استقطاب العقول المهاجرة، فإذا استطعنا التغلب على مشاكل البيروقراطية والتعنت الأعمى، إضافة إلى تعزيز البحث العلمي، وتقدير العلماء وإبراز مكانتهم فنكون بذلك قد تغلبنا على بعض المعوقات التي تواجه العلماء.

كما أنه من الممكن جمع التبرعات من جميع أفراد المجتمع في صندوق خاص بالبحث العلمي لدعم الأبحاث والدراسات العلمية، ومكافأة الباحثين على جهودهم، وإعلاء قيمة العلم والعلماء بالعودة للخلفية الدينية والثقافية لمجتمعاتنا العربية.

كلما أمكننا أن نتشارك المسؤولية المجتمعية في انحسار البحث العلمي، وهجرة العقول العربية أمكننا أن نجد حلولاً مناسبة، فإذا حاول كل فرد في المجتمع أن يقوم بدوره في مجاله، فالمعلم سيبدأ زرع قيمة العلم والعلماء عند الأطفال منذ نعومة أظفارهم، وكذلك سيقوم خطباء المنابر بدورهم في تذكير الأفراد بآيات القرآن الكريم التي تحث على العلم مثل: {إنما يخشى الله من عباده العلماء}، والأحاديث النبوية المطردة في طلب العلم، واستمرار الحسنات حتى بعد الوفاة بسبب ترك علم يُنتفع به.

كل ذلك سيسهم في وضع الحلول المناسبة لمشكلة هجرة العقول العربية، ولا بد أن يأتي يوم قريب نستعيد فيه مكانتنا العلمية بين الدول.

* بكالوريوس لغة إنكليزية، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق