عبدالله باصريح: إهدار رأس المال البشري - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/25/2022

عبدالله باصريح: إهدار رأس المال البشري

عبدالله باصريح

عبدالله باصريح *

(مسابقة تأثير هجرة العقول على الدول العربية وطرق استقطابها)

رأس المال البشري مصطلح اقتصادي، يُطلق على العنصر البشري الفعال من أصحاب الكفاءة والخبرة، ورأس المال البشري هو نواة الحضارات، وعجلة تقدم الدول، وهو الثروة الحقيقية لأية دولة، ولأية أمة، وكلما تمكنت الأمة من الحفاظ على ثروتها البشرية، وعملت على تنمية قدراتها عن طريق التدريب المستمر، لإكسابها القدرة على التعامل مع التطور الذي يظهر على الساحة الدولية بين الحين والآخر؛ تقدمت هذه الأمة اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً بين الأمم الأخرى. فالعنصر البشري بما لديه من قدرة على الاختراع والابتكار والتطوير يمكن أن يقهر ندرة الموارد الطبيعية ويوسع من إمكانيات المجتمع الإنتاجية.

إن هجرة العقول تقلل من مخزون رأس المال البشري، وذلك أن العقل العربي اتخذ من دول الغرب والشمال غايته ومستقره، وأفاد الآخرين من قدراته الإبداعية ومنجزاته الابتكارية، ما يؤدي إلى عدم توطين المعرفة في السياق الوطني والقومي العربي، وتأجيل مرحلة الإقلاع التنموي الشامل. فيبقى الجهد العربي العلمي، تنظيراً وتطبيقاً، جهداً ملحقاً بالآخرين، خادماً دولاً أجنبية، وهو ما يزيد الفجوة الحضارية بين الأنا والآخر، فتظل الدول العربية دولاً ذات اقتصاد هشّ، وتقانة مستوردة، وثقافة هجينة، ويُحال بينها وبين الانتقال من موقع المستهلك إلى موقع المُنتج في دورة الفكر الإنساني الخلاّق. وفي هذا السياق يذكر تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية في الوطن العربي للعام 2002 أن الخسائر التي مُنيت بها الدول العربية من جرّاء هجرة العقول بلغت تقريباً 11 مليار دولار في عقد السبعينيات فقط.

وإيماناً منّا بأهمية العقول المهاجرة يجب وضع استراتيجيات لاستيعاب أو تقليل إهدار رأس المال البشري العربي، وذلك باحترام الحريات الاكاديمية، وحماية وتشجيع المبدعين والمخترعين، وعدم تسييس التعليم أو عسكرته. وإعادة النظر جذرياً في سلم الأجور والرواتب، وتقديم حوافز مادية ترتبط بالبحث العلمي والإنتاج الفكري. وحث الحكومات العربية على تكوين الجمعيات والروابط لاستيعاب أصحاب الكفاءات المهاجرة من بلدانهم، وإزالة جميع العوائق التي تعوق ربطهم بأوطانهم. والعمل على فك (عقدة الخواجة) التي تظهر العامل العربي بأنه أقل خبرة وكفاءة من العامل الأجنبي حتى وإن كان العكس.

* بكالوريوس محاسبة، مهتم بالكتابة، اليمن


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق