حماية الجيل من التطرف تبدأ بالوعي وغرس القيم المجتمعية السامية - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/16/2022

حماية الجيل من التطرف تبدأ بالوعي وغرس القيم المجتمعية السامية


باث أرابيا: خاص

أن نحمي الجيل الجديد من التطرف ووصول الأفكار الهدامة إليه، فذلك أمر بات ضرورياً في عصر الانفتاح على التكنولوجيا وسهولة الوصول إلى الأشخاص أينما كانوا.

عن هذا الموضوع طرح محمد شيماوي من السودان عبر مجموعة (آفاق جديدة ومستقبل واعد) على فيس بوك، السؤال: هل من أفكار تساعد على تسهيل عملية تدفق المعلومات التي تهدف إلى نبذ التطرف؟

محمد شيماوي

وجاء تعليق توفيق موسى من سوريا بقوله: على اعتبار التطرف ظاهرة خطيرة تظهر في المجتمع نتيجة ظروف معينة... وهو نتيجة معتقدات وأفكار تنتشر بالمجتمع، وتتخذ سلوكيات ضارة على اختلاف أشكال هذا التطرف (ديني.. طائفي... فكري.. أيديولوجي.. قومي عرقي... إلخ).. فلا بد من تنشئة جيل واع ذي قيم مجتمعية يسود فيها الفكر والأدب والفن والعلوم... وبذلك يكون تطور المجتمع طبيعياً على عكس النكوص الذي تعانيه مجتمعاتنا نحو البدائية... لاشيء مستحيل يمكن تغيير المجتمع ونبذ التطرف بوسائل بسيطة من خلال التوعية وخاصة في مجال التعليم، ودور الإعلام المهم في تكريس هذه القيم.

توفيق موسى

من جهتها قالت نيفين سمير من مصر: الأهم هو أن نبدأ من التوعية في البيت ثم المدرسة، مما ينعكس على ثقافة المجتمع بشكل عام.. بهذا ينشأ الجيل وهو يعرف خطر الأفكار المتطرفة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق