روان زيح: انخراط الشباب لبناء الدولة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/01/2022

روان زيح: انخراط الشباب لبناء الدولة

روان زيح
روان زيح *

(مسابقة دور الشباب وإمكانية مشاركتهم في وضع الاستراتيجيات المستقبلية للدول)

تتميز منطقتنا العربية باحتوائها كماً هائلاً من القوى المستنيرة والطاقات المتفجرة الطموحة والتي تتمثل بالشباب، وهذا يعني أن عملية التغيير والتقدم لديهم لا تقف عند حدود، حيث تشهد المنطقة أكبر مجموعة من الفئة الشبابية، واعتمدتها واحداً من الاتجاهات الرئيسة للزهو بالمجتمع وبنائه، ولا ننسى أن الشباب في الدولة هم الركيزة الأساسية لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة، وتأكيد حرص الحكومات على الاستماع إلى مقترحاتهم وتصوراتهم، لتكون ركيزة رئيسة في صياغة الخطط والاستراتيجيات المستقبلية، وبرغم التحديات الهائلة التي يواجهها الشباب، بما في ذلك عدم وجود فرص عمل كافية ولائقة، والمعاناة الدائمة من ضعف المشاركة العامة وغير الممكنة، إضافة إلى جسامة الأثر الناجم عن النزاعات والإرهاب وعدم الاستقرار وجميع أشكال الهجرة.

وبالرغم من جميع تلك التحديات والعقبات التي تواجه الشباب، فهم بوصفهم قوة دافعة للازدهار والتنمية المستدامة، يشكلون فرصة غير مسبوقة لهم ولبلدانهم، وهناك الكثير من الفوائد المحتملة إذا ما حدث الاستثمار الكافي في نقاط قوتهم، وهكذا ستزدهر المنطقة عندما يُمكَّن الشباب لاتخاذ خيارات مُستنيرة بشأن حياتهم، ويشاركون بشكل كبير بوصفهم فاعلين رئيسين للتغيير الإيجابي ووضع الاستراتيجيات التي تقوم عليها البلاد، لتحقيق التنمية المستدامة والسلام. 

فمن أجل تحقيق قفزة شاملة ونوعية ذات طبيعة تحولية للشباب في المنطقة العربية، هناك حاجة إلى اعتماد نموذج جديد يدعم حقوقهم، ويحقق إمكاناتهم، ويتطلب ذلك وجود مساحة وطنية إقليمية مستدامة متخصصة تجمع الشباب مع صانعي القرار ومتخذيه، وغيرهم من أصحاب المصلحة لتبادل المعلومات والخبرات واستكشاف الحلول المبتكرة، وتعزيز الحوار وأوجه التآزر، تجمع الشباب لتوحيد الجهود وإيجاد السبل والفرص لتعزيز تنمية الشباب، ووضع ميثاق شبابي يعد وثيقة مرجعية لبرامجهم وسياساتهم واستراتيجياتهم، وهذا الميثاق ينبع من الشباب، ويعكس بذلك تحدياتهم واحتياجاتهم وحقوقهم، والسعي إلى تمكينهم اقتصادياً، وتنفيذ السياسات الوطنية لهم وتدعيم الشراكات بين الشباب والحكومات، على صياغة رؤية مشتركة حول قضايا الشباب، وبذل المزيد من الجهد والوقت ورسم السياسات التي من شأنها وضع معالجات وخطط تكون محصلتها إدراج الشباب في سياقهم المجتمعي الصحيح كقوة متغيرة رئيسة لإحداث الفرق.

* حاصلة على الثانوية العامة، اليمن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق