مساحة أمل يمنحها التعليم الجامعي عبر الإنترنت للاجئين في العالم - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/20/2022

مساحة أمل يمنحها التعليم الجامعي عبر الإنترنت للاجئين في العالم

 


دبي: عبدالله الزعبي

أكثر من مئة مليون نازح ولاجئ حول العالم، وهو الرقم الأعلى تاريخياً حسب الأمم المتحدة. فالحروب المنتشرة في أوكرانيا وسوريا وأفغانستان وقبلها في فلسطين ووسط أفريقيا وغيرها من البقع الساخنة على الكوكب زادت الأعداد دون تقديم حلول لعودة اللاجئين أو دمجهم في المجتمعات التي لجؤوا إليها. ولعل أكبر المشكلات التي تواجه الدول المضيفة هو اعتماد اللاجئين على المساعدات المالية والعينية، مما يزيد من حالة الخمول وعدم الرغبة بالتفاعل الاقتصادي عند الشباب اللاجئين مع تعدد المؤسسات الداعمة للاجئين.

رفع الكفاءة والطموح

يرى الباحث في شؤون التعليم الجامعي الدكتور محمد رزق الله أن التعليم الجامعي هو القادر على رفع كفاءة وطموح وتفاعل اللاجئين مع المجتمعات الجديدة، وقال "التعليم الجامعي قادر على بناء مستقبل حقيقي وزرع الأمل، ومنه يتحول اللاجئ إلى منتج وليس مستهلكاً في الوعي الجمعي للمجتمع. وإذا حصل اللاجئ على شهادة جامعية فإنه يستطيع العمل في وظائف متوسطة أو عليا بدل العمل في وظائف متدنية أو حتى الانضمام للبطالة التي تتفشى في صفوف اللاجئين حول العالم، ومن هنا تبرز الحاجة لدعم التعليم الجامعي لهذه الفئة الكبيرة".

التحدي الأكبر للاجئين هو التسجيل في الجامعات.. ولذلك اسباب عدة، أولها الأسباب المالية المتعلقة بدفع نفقات التعليم الذي ليس في متناول معظم اللاجئين في العالم، والثاني هو الحصول على أوراق ثبوتية مقبولة بالنسبة للانتساب للجامعات الحكومية أو الخاصة، ففي العادة يواجه اللاجئون مشكلة في الأوراق، وهذا سبب لعدم قبولهم في الجامعات.. عندها سينضم اللاجئ إما لشريحة العاطلين عن العمل، ولربما بعضهم بسبب الإحباط يتجه للعنف والجريمة أو الإحباط النفسي أو لشريحة العمال في الوظائف الدنيا، كالبناء والتنظيف وغيرها من الأعمال التي لربما لا تتناسب مع مستوى ذكاء ذلك الشخص الذي فيه من عوامل النجاح الذهني الكثير، لكنه لا يجد الحاضنة التعليمية.

تشجيع التعليم الإلكتروني

تسعى الأمم المتحدة وبخاصة UNHCR وهي المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى تشجيع التعليم الإلكتروني عند بعد، كأحد الأدوات الفعالة لنشر التعليم الجامعي في صفوف اللاجئين، وباشرت بعدد من المشاريع التعاونية مع عدد من الجامعات حول العالم مثل جامعة University of the people الامريكية التي يتعلم فيها قرابة عشرين ألف لاجئ ونازح مجاناً من لاجئي سوريا وأفغانستان وأوكرانيا، إضافة لمنح لمئة سيدة إيرانية، والعمل على فتح بعض مراكز التعليم الإلكتروني في مخيمات الأردن للاجئين السوريين.

وأكدت باسكلين شيربير رئيسة مجلس أمناء جامعة university of the people على أهمية توفير فرص التعليم للاجئين حول العالم، فالأمر بحاجة لحاسوب وشبكة إنترنت حينها يمكن لأي لاجئ أن يتعلم عن بعد. وقالت شيربير "نرى أن من واجب العالم النظر باهتمام بالغ لمستقبل اللاجئين، وتوفير فرص عمل لتحسين ظروف حياتهم ودمجهم في سوق العمل، ولهذا تسعى الجامعة منذ إنشائها لتوفير آلاف المنح الدراسية للاجئين، بل والاستمرار في مساعدتهم لغاية الحصول على وظيفة في الشركات العالمية، خاصة تلك التي تعتمد على العمل عن بعد، والتي باتت نهجاً دولياً خاصة بعد جائحة كورونا".

العبء الأكبر

ولعل الأزمة السورية لأكثر من عقد شكلت العبء الأكبر في الشرق الأوسط وأوروبا، ولكن مع استمرار الحرب الأوكرانية وتخلي العالم عن أفغانستان بشكل يضمن استمرار التعليمي الجامعي خاصة للنساء.. كل ذلك زاد من أعداد اللاجئين أو النازحين. أحد الأمثلة هو اللاجئ السوري أحمد حمو الذي نزح لإدلب بعد اندلاع الحرب في سوريا، ويدرس عبر الإنترنت، فقال "فقدت أي أمل في الدراسة الجامعية، ولم أستطع مغادرة إدلب بسبب ظروف عائلتي وخطورة الطرق، ولكن وجدت ضالتي في التعليم عن بعد.. أدرس الآن إدارة الأعمال عن بعد، بعد حصولي على منحة دراسية. والعديد من أصدقائي في أوروبا لم يستطيعوا استكمال دراستهم الجامعية، ولهذا وضعهم بائس جداً، خاصة أن الجامعات الأوروبية لا تقبل انتسابهم بسبب عدم استكمال أوراقهم الثبوتية أو حتى تقديم شهاداتهم المدرسية السابقة عندما كانوا في سوريا، وخرجوا دون أن يتذكروا أنها قد تفيدهم في المستقبل". 

التعليم الجامعي عبر الإنترنت شكل حلاً لحمو وغيره من اللاجئين، الأمر الذي يدفعه الآن للعمل في النهار لتوفير لقمة العيش والدراسة ليلاً لبناء مستقبل أفضل.

أما اللاجئة الأوكرانية يرسولافيا سيلمنكو فتقول "إن تجربة الحرب تغير الحياة بحد ذاتها، ولكن أيضاً بعد الهروب، لم يعد لدينا موطن بعد الآن.. علينا أن نبدأ حياتنا من جديد ولا نعرف متى سنحظى بفرصة العودة إلى المنزل.. هذا إذا سنحت لنا هذه الفرصة على الإطلاق. لهذا أدرس الآن عبر الانترنت، فهو الخيار الوحيد أمامي وسوف أستمر في الدراسة حتى لو انتقلت مع عائلتي من دولة إلى دولة، لأن جامعتي موجودة على جهاز حاسوبي الذي خرجت به من أوكرانيا".

تقييم الأداء

العديد من الجامعات بدأت تتوجه نحو التعليم الإلكتروني، ليس فقط لمساعدة اللاجئين، بل لأن التجربة خلال الجائحة فتحت آفاق جديدة للتعليم، خاصة أن الطلبة ليسوا بحاجة للحضور للجامعة، ويكفي الدراسة من المنزل.. وهنا يأتي السؤال عن كيفية تقييم أداء الطلبة وتقديم الامتحانات وتوفير المصداقية.. الدكتور محمد رزق الله الخبير في شؤون التعليم الجامعي يجيب "الاختبارات تعد من أدوات التقييم التقليدية التي يمكن تعديلها بسهولة لتناسب التعلم عبر الإنترنت بشكل أفضل. على سبيل المثال، يمكن استخدام الاختبارات غير المصنفة في بداية الدرس لفهم المعرفة الحالية لدى الطلاب. يمكن استخدام الاختبارات القصيرة مرة أخرى بعد اكتمال الدرس كأداة تفاعلية لتقييم الأداء العام. يستطيع المعلمون إنشاء الاختبارات عبر الإنترنت وتعديلها بسهولة باستخدام مجموعة متنوعة من الأدوات والمنصات المتوفرة حالياً".

يضيف الدكتور رزق الله أن المقالات أو الأسئلة ذات النهايات المفتوحة هي طريقة أخرى للتقييم الإلكتروني. تشجع هذه الوسيلة الطلاب على شرح فهمهم لمفاهيم التعلم بالتفصيل. فلا يمكن كما يرى رزق الله وضع درجات لهذا النوع من التقييم تلقائياً، ويجب على المعلمين قراءة كل إجابة فردية وتقديم درجة أو ملاحظات. ويؤكد أن الأنشطة التفاعلية مثل الألعاب يمكن أن تعزز تعلم الطلاب من خلال تعزيز المهارات غير المعرفية مثل حل المشكلات واتخاذ المخاطر والتعاون والانضباط. هذا النوع من التقييم يسمح للمعلمين بتقييم تعلم الطلاب بطريقة ممتعة وجذابة لا تشبه الاختبارات التقليدية. هناك عدد لا يحصى من التطبيقات التعليمية التي يمكن استخدامها لإنشاء تقييمات قائمة على الألعاب.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق