ربع ساعة من الرياضة الشديدة في الأسبوع تقلل خطر الوفاة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/12/2022

ربع ساعة من الرياضة الشديدة في الأسبوع تقلل خطر الوفاة


باريس: فابيولا بدوي

أظهرت دراسة حديثة في نهاية شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، نشرت في المجلة الطبية "أوربيان هارت جورنال" ونقلتها مجلة "التايم"، أن خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان يمكن أن ينخفض نتيجة 15 دقيقة منتظمة من الحركة المكثفة أسبوعياً.

للوصول إلى هذه النتائج التي تبعث على السعادة، استخدم العلماء بيانات من 71893 بالغاً في المملكة المتحدة، تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاماً، ممن لم يعانوا أمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان قبل بدء التجربة، حيث ارتدى المشاركون جميعهم خلال أسبوع جهاز تعقب النشاط على معصمهم والذي يحسب وقتهم من النشاط الرياضي المكثف خلال الأسبوع، إضافة إلى تكرار الجلسات القصيرة (أقل من دقيقتين من الجهد)، وبعد خمس سنوات من هذا الاختبار، قام الباحثون بتحليل معدل الوفيات لديهم من جميع الأسباب مجتمعة التي ترتبط بالسرطان أو أمراض القلب والأوعية الدموية، لتظهر النتائج أن من انتظم على 15 دقيقة من النشاط الرياضي المكثف قلَّت لديه مخاطر الوفاة بهذه الأمراض بنسبة تتراوح من 16 إلى 18%.

                    

ومن اللافت في هذه الدراسة أن من كان مداوماً من الشريحة "محل التجربة" على عشرين دقيقة من الرياضة الشديدة أسبوعياً انخفضت نسبة أخطار الوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية حتى 40%، وأنه بشكل عام كلما كان الانتظام ثابتاً ونوعية الرياضة مكثفة فإن مخاطر الوفاة بهذه الأمراض يمكن أن يقل حتى 50%.

يضيف الباحث في جامعة سيدني بأستراليا، ماثيو أحمدي، في تعقيبه على نتائج الدراسة أنه: "يمكن أن تتم جلسات التمرين القصيرة بشكل متقطع على مدار الأسبوع، بشرط أن تكون مكثفة". موضحاً أنه من الممكن أن نضيف خلال الأسبوع جلسات عدة لمدة دقيقتين من الجهد المكثف، للتأكد من أن ممارسة الرياضة مكثفة، وكذلك إن لم يكن للإنسان وقتاً للجري مثل ربع ساعة أو أكثر أسبوعياً، يمكن الاستفادة من الأعمال المنزلية بتكثيف أو ممارسة أي رياضة شديدة في المنزل.

                      
في المقابل، قام بعض الباحثين بالتعليق على الدراسة بأنه نظراً لأن الدراسة مستقبلية (متابعة الحالة الصحية لسكان أو عينة لفترة زمنية محددة أو في مراحل معينة من هذه الفترة) فمن البديهي أنه من المستحيل على العلماء إثبات أن الحركة هي التفسير الوحيد لوجود انخفاض في معدل الوفيات. ومع ذلك، فإن هذه النتائج تجعل من الممكن اعتبار أن "كمية متواضعة نسبياً" من الأنشطة الرياضية في الأسبوع بإمكانها أن تكون ذات تأثير على الصحة، كما أكد الباحثون أن نتيجة الدراسة كافية جداً لتشجيع المتمردين على بذل مثل هذا الجهد باعتبار الرياضة جزءاً لا يتجزأ من برنامجهم الأسبوعي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق