فاطمة محمد: العلاقة بين هجرة العقول وثقافة الشعوب - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد

11/24/2022

فاطمة محمد: العلاقة بين هجرة العقول وثقافة الشعوب

فاطمة محمد

فاطمة محمد *

(مسابقة تأثير هجرة العقول على الدول العربية وطرق استقطابها)

نعيش في دول عربية مليئة بالثروات ولها تاريخ عريق، فهي من أوائل الدول المكتشفة في العالم، إلا أننا ننظر بحسرة لتلك الدول الغربية، ونتمنى أن نحيا فيها.

وتنسينا أننا الأصل في العلوم كافة التي ظهرت على وجه الأرض، وأن الأديان نزلت في الدول العربية وباللغة العربية، ونحن من أسس علوم الطب والفلك والتاريخ والجغرافيا وحتى فنون القتال، فقد نقش المصريون القدماء أصول علوم عدة على الجدران، فيجب علينا الفخر بكل هذا التاريخ.

ولكن لماذا ننظر بعين الانبهار بالغرب؟

لأنه ومع مرور الزمن أخذ الغرب أسس العلوم أجمع وبدؤوا بتطويرها، ما أدى إلى ازدهارهم بشكل أسرع، حتى إنهم بالفعل سبقونا للوصول للقمة. وهذا ما جعل كثيراً منا يرتحل إليهم سواء بالعقول أوحتى بالأجساد للعيش في هذه المجتمعات الناجحة البراقة.

نعم، أدى ذلك إلى ارتفاع أعداد الشباب الذين يهاجرون هجرة غير شرعية، وكذلك أدى ذلك بنا إلى محاكاتهم دون النظر لأي شيء، فتجد من يحتفل بأعياد لا يعرف أصلها فقط لأن الغرب يحتفلون بها، وكذلك اللبس، فصار الشباب يقلد فقط.

وأدى ذلك إلى فقد هويتنا وثقافتنا، فلكل منا هويته التي ميزه الله بها على غيره، ولولا الاختلاف لمللنا العيش.. وجعل ذلك المجتمعات هشة، نريد مجتمعات قوية ذات بنية قوية، لها آراء مختلفة.

وكيف يحدث ذلك؟ ننظر للأسباب التي جعلتهم متفوقين لنرجع إلى أصلنا، ونكون نحن مصدر الإلهام للجميع ونكون نحن المصنع لا المستهلك.

أولاً: تقدير قيمة الوقت.. ذلك من أهم أسباب النجاح فهم يستغلون الوقت جيداً، علينا أن نستغل الوقت للتعلم فيه.

ثانياً: قراءة التاريخ.. نعم لمعرفة من نحن وكيف كنا في القمة وأصل العلوم كلها، قراءة التاريخ بجميع أنواعه (إسلامي - فرعوني  - حديث - معاصر).

ثالثاً: تطوير المهارات الذاتية.. فلكل منا مهارات اختصه الله تعالى بها، ابحث عنها وستجدها وطور منها، حينها ستصبح إنساناً مميزاً في شيء ما.. وذلك يجعل منك ناجحاً.

حينها سنسترد عقولنا ونستغلها لبناء الأوطان، جمع الله شمل دولنا العربية.. اللهم آمين.

* بكالوريوس كيمياء خاصة، مصر

اضغط هنا للمشاركة في جائزة أقلامكم - نوفمبر 2022

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق