فرنسا تعلن إلغاء الأحداث الثقافية كافة أثناء أولمبياد 2024 - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/15/2022

فرنسا تعلن إلغاء الأحداث الثقافية كافة أثناء أولمبياد 2024

مشاهدة

باريس: فابيولا بدوي

على الرغم من أن الفارق الزمني هو 591 يوماً على افتتاح الألعاب الأولمبية التي تستضيفها فرنسا، إلا أن الموقف كان، ولا يزال بعضه، شديد الضبابية بالنسبة للأنشطة الثقافية الثابتة التي يتزامن موعدها مع الأولمبياد مثل المهرجان المسرحي أفينيون، والمهرجان الدولي للفرانكفونية، وعيد الموسيقى وغيرها.

 إلا أن المواعيد الثابتة التي لن يحدث خلالها تنظيم أي مهرجانات أو نشاطات ثقافية قد بدأ تعميمها على المعنيين، وهكذا مع وضع التقويم يعرف منظمو الأحداث الثقافية إن كان عليهم تأجيل أو إلغاء إصدار عام 2024.



وظل التساؤل مطروحاً: هل ستكون هناك مهرجانات خلال دورة الألعاب الأولمبية في باريس؟ بعد شهرين من إعلان وزارة الداخلية عن التأجيلات اللازمة أو إلغاء المهرجانات خلال أولمبياد 2024، وأصبحت الأمور أكثر وضوحاً، والتأكيد على أن هناك حاجة إلى 30 ألف شرطي ودركي لضمان أمن المنافسة الرياضية ساحة المنافسة الرياضية في ظل حضور أكثر من 13 مليون متفرج كما هو متوقع، وعليه فإن الأجهزة الأمنية لن تستطيع تأمين الأنشطة الثقافية الكبيرة في الفترة نفسها وبالأسلوب الآمن كما هو الحال كل عام
في مواجهة القلق المتزايد للمنظمين، فضلاً عن ضغوط المسؤولين المنتخبين في البلديات التي تستضيف الأنشطة الثقافية الكبرى، وانتهى الأمر بالحكومة إلى إعطاء خارطة طريق وجدول زمني حيث أعلن وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، أنه لا يمكن تنظيم تظاهرة ثقافية واسعة النطاق بين شهري يونيو 2024 وسبتمبر من العام نفسه، وأن الفترة الأكثر احتياجاً للتأمين الكبير من قوة الأمن لن تبدأ من 18 يوليو/ تموز حتى 11 أغسطس/ آب، وخلالها لا يمكن إقامة أي حدث ثقافي احتفالي يتطلب التزاماً لتأمينه من وحدات القوة المتنقلة.

كما أنه بين 12 أغسطس/ آب وهو اليوم التالي للحفل الختامي للألعاب الأولمبية، ويوم 23 أغسطس/ آب أي بداية أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة، يمكن إقامة الأحداث التي لا تستخدم عادة القوات المتنقلة بشكل كبير، وعلى المنظمين أن يتفاوضوا قبل هذه الفترة بمدة كافية مع المسؤولين في بلدياتهم، غير أنه بمجرد بداية أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة سيتعين خفض المهرجانات الثقافية تماماً، إلا باستثناءات نادرة يجري تحديدها على أساس كل حالة على حدة. 

وبشكل عام يمكن من 23 يونيو/ حزيران إلى 17 يوليو/ تموز، أن تقام الأحداث الثقافية بشكل طبيعي مع الحد من الوسائل الضرورية لأمنها، وهنا يظل عيد الموسيقى في الضبابية نفسها، حيث موعده الدائم هو 21 من شهر يونيو/ حزيران من كل عام.



في النهاية، فإن هناك الكثير من الضرر سيعود على الأنشطة الكبرى في فرنسا خلال فترة صيف 2024، ويعود الأمر الآن لمنظمي المهرجانات والحفلات الموسيقية للتفاوض حول الهوامش مع المسؤولين، وستبقى قلة قليلة منهم في وضع يسمح لهم بالإعلان عن مواعيد ثابتة، ومن ثم يمكنهم استئناف أعمال البرمجة الخاصة بهم مع الفنانين والعاملين في هذه المهرجانات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق