ختام الدورة السابعة لمهرجان القيروان للشعر العربي - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/27/2022

ختام الدورة السابعة لمهرجان القيروان للشعر العربي

مشاهدة
حضور الجلسة الختامية لمهرجان القيروان

تونس: باث أرابيا

اختتمت أمس فعاليات الدورة السابعة لمهرجان القيروان للشعر العربي، التي تواصلت على مدار ثلاثة أيام بتنظيم من دائرة الثقافة بالشارقة بمدينة قرطاج التونسية، بحضور كل من رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، عبدالله بن محمد العويس، ومدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة محمد إبراهيم القصير، ومديرة بيت الشعر في القيروان، الشاعرة جميلة الماجري.

شارك في فعاليات المهرجان حشد من الشعراء من بينهم: محمد النجار، ومبروك السياري، والمولدي فروج، وسلوى الرابحي، ومكي الهمامي، ومحمد عمار شعابنية، ومكرم الصويعي، وفاطمة عكاشة، وعامر مجولي، وفوزي المنصوري، وحليمة بوعلاق.

وتنوعت القصائد التي قدمها الشعراء، بحسب بيان لمنظمي المهرجان، في دورب وجدانية وإنسانية ووطنية، مستلهمة مجازاتها من مشهديات الراهن وصور الماضي، واتكأت على مفردات الحنين والأمل والحب، مُظهرةً دواخل الشعراء وما يكتنفهم من حب وعاطفة.

وعُقدت خلال المهرجان ندوة نقدية بعنوان "تحولات الشعر التونسي الحديث"، تحدث فيها عدد من الأكاديميين والأدباء والنقاد، من بينهم د. المنصف الوهايبي الذي قدم ورقة بعنوان "تحولات القصيدة في تونس"، قال فيها إن مدونة الشعر التونسي الحديث تنطوي على شعريات كثيرة، تكشف، مجتمعةً، عن تنوع الشعر وتعدده، وتُصور، على وجه الخصوص، تردّده بين قديم لا يريد أن يختفي تماماً، وجديد لم يتمكن من الهيمنة على الساحة الشعرية هيمنة كاملة.

وأضاف الوهايبي أن ثمة في هذه المدونة قصائد بقيت مشدودة إلى التراث الشعري تسترفد أصوله وتعيد إنتاج عناصره، وفيها قصائد ثانية أرهفت السمع للحظة الراهنة، وسعت إلى تأسيس شكل جديد من الكتابة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق