خمسة أخطاء يجب على الأهل تجنبها لحماية أطفالهم - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/16/2022

خمسة أخطاء يجب على الأهل تجنبها لحماية أطفالهم

مشاهدة

باريس: فابيولا بدوي

يكشف الطبيب النفسي الأمريكي والأب لستة أطفال، لاري ميتناويل، على منصتي تيك توك وإنستجرام، عن خمسة أخطاء يجب على الأهل عدم ارتكابها لتحقيق بيئة صحية للطفل، ويشرح كأب ومتخصص أن وضع قيد على الطفل أمر صعب، لكن إنجاب أطفال من دون التمتع بقدرة على وضع إطار للطفل هو الأكثر صعوبة، وقد ركز ميتناويل على الأخطاء الخمسة في مقاطع قصيرة بالعديد من الفيديوهات خلال الصيف، لتتم مشاركتها في صورة مقال طويل هذا الأسبوع في المجلة الشهيرة (Parents).

الهاتف الذكي مع الطفل باستمرار

بحسب لاري ميتناويل، فإنه من الناحية الأكثر مثالية يفضل إبقاء الهاتف الذكي بعيداً عن الطفل لأطول فترة ممكنة، ولم يحدد الحد الأدنى الذي يمكن للطفل من خلاله الوصول إلى هاتف ذكي. إلا أنه وفقاً له الهاتف الذكي يعد واحداً من أكبر ملوثات العلاقة بين الطفل وأفراد عائلته الآخرين. مضيفاً: في مجتمعنا الحديث عندما تندلع مشادة ما، على سبيل المثال، سيذهب الطفل إلى غرفته ويطلب الدعم على مواقع التواصل الاجتماعي، ليؤكد لنفسه مقدار خطأ والدته أو أخيه أو والده، وهو ما يخلق مسافة سلبية بينه وبين الأهل ويمنع حل النزاع، إلى جانب سرقة الهاتف للوقت والطاقة والفضول من الطفل
الدردشة حتى وقت متأخر.

يحذر الطبيب النفسي من مجموعات الأطفال من العمر نفسه للعب أو الدردشة حتى وقت متأخر من الليل، كما حذر من أنه عندما تجتمع مجموعة من الأطفال للقيام بأنشطة لم يعتادوا عليها، فإنها تفسح المجال لدوافع معينة لا توجد تحت إشراف شخص بالغ، ولحماية العلاقات بين الوالد والطفل، يوصي بتنظيم هذه التجمعات في وقت آخر من اليوم وبحضور أحد الوالدين.


شاشات التلفزيون في غرفة الطفل

بحسب لاري ميتناويل، فإن وجود شاشة تلفزيون في غرفة النوم من شأنه أن يمنع تكوين رابطة قوية بين الأهل والطفل، ويجب مشاركة وقت الشاشة مع العائلة لأن هذا الوقت هو وسيلة للتواصل وخلق الارتباط والسماح للعائلة بالاتحاد والقوة. أما الطفل حينما يقضي وقتاً أمام شاشة التلفزيون أو ألعاب الفيديو، فإن شعوره بالمتعة يجعله يتصرف وكأنه لا يشعر بالمتعة إلا في بعد والديه عنه، كما أن التلفاز هو أحد الأسباب الرئيسة لسوء جودة النوم عند الأطفال. ويصعب على الرقابة الأبوية والتي يمكن أن تتيح للأطفال الوصول إلى محتوى غير مناسب.

المشاركة في الأعمال المنزلية

من الضروري أن يقوم الطفل بالأعمال والمسؤوليات في المنزل، كما يصر الطبيب النفسي ابتداء من عمر 2، 3، 4 سنوات، ويمكننا بالفعل تشجيعهم على المشاركة في مهام معينة، وهو ما يساعدهم على الشعور بأنهم منخرطون في الأسرة، ويعزز ثقتهم بأنفسهم، ويدربهم على تحمل المسؤوليات المستقبلية.


التحدث بالسوء عن الشريك أمام الطفل

آخر النصائح هي ضرورة عدم الحديث أبداً بشكل سلبي عن شريكك أمام طفلك لتعليمه الاحترام. وينصح بوجوب حماية الشريك من التعليقات السلبية سواء كان حاضراً في المنزل أم لا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق