ليندة كامل: تعامل مع الناس كما تتعامل مع نفسك - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/28/2022

ليندة كامل: تعامل مع الناس كما تتعامل مع نفسك

مشاهدة
ليندة كامل

ليندة كامل *

(مسابقة أهمية القيم الإنسانية في بناء شخصية الشباب العربي)


تعبت تلك الكلمة التي لا أحد يمكنه أن يفهم معناها إلا من مرّ بتجارب طاحنة، غيّرت من طريقة تفكيره، ينتقل من شخص ممتلئ بالحياة إلى شخص منطفئ.

كثيراً ما تمرّ بنا لحظات الضعف، نتجاوزها بطرق عدّة، أغلب الناس يعرفونها، منها العمل في زمن بعيد عندما لم تكن هناك تلفزة ولا وسائل ترفيه، كان الناس يحاربون لحظات الضعف والملل بالعمل (الزرع، والحصاد، وتربية الحيوانات، وصناعة الزرابي، والفخار)، وجل أوقاتهم في صناعة الأطعمة وادخارها، صناعة الكسكس، والشخشوخة، والفريك، وتجفيف الفلفل والطماطم واللحم وغيرها.

وفي الأغلب زيارة بعضهم بعضاً، بطريقة مستمرة "سيدنا أبا بكر كان يزور الرسول في اليوم مرتين أو ثلاث مرات وعلى الدوام، دون أن يترك هذه العادة"، فالقرى كانت بيتاً واحداً.

اليوم غلبت الوحدة الجمعة والأنس.. الكل منفرد في زاوية مع هاتفه الخلويّ

في بداية استعمال وسائل التواصل، كان هناك شوق، ودهشة للتحدث إلى شخص من بلد آخر والتعرف إلى حياتهم، بل أصبحت البيوت مفتوحة على آخرها، حتى أصبح الأمر مملاً.. ومع تزايد استعمال هذه الوسائل، حدث إشباع غريب وملل وحالات اكتئاب.

هذه الحالات التي تزايدت في الفترة الأخيرة، وانتشرت معها حالة أشد خطورة، انتحار على المباشر! لا أظن أن الأمر عادياً.

إن ما يحدث هو تراكم لطاقات سلبية وابتعاد الناس عن الحياة الطبيعية التي كان يعيشها السلف وبرغم الفقر والاحتياج لم تكن لديهم حالات الاكتئاب، وهذا النوع من الانتحار الذي يمس أشخاصاً يعيشون حالة مادية جيدة!

إن هذين العنصرين لم يرتبطا بعامل المادة، بقدر ما هما مرتبطان بعامل نفسيّ محض،

إن عملية كسر الخواطر التي ينتهجها بعضهم، أشد خطورة على النفس من حالة العنف الجسدي.

إن ما ميز سيرة الرسول الكريم "الأخلاق"، يعني المعاملة الحسنة، وعدم أذية الآخر، إن التصرف القاسي الذي تقوم به مع شخص يكن لك محبة، لن يكون أثره عابراً إنه يستنزف القوة الداخلية له.

ربما في حالة الشابة التي قتلت على يد شخص أحبها خير دليل، قصة على سبيل الذكر وليس تبريراً للقتل "نيرة أشرف ومحمد عادل" القصة التي أسالت الكثير من الحبر، والتي كانت قصة صادمة إلى حد عدم تقبل العقل ما حدث حسب ما ورد عن المتهم، أنها استغلت حبه وعندما وجدت غيره تركته، وكانت تتنمر عليه في باص الكلية، ما خلق طاقة احتقار شديدة، بعد نزوله من الباص قام بطعنها طعنات عدة، ووقف عند رأسها ثم أكمل جريمته بذبحها. لقد أخبر المحضر القضائي أنها لو لم تتنمر عليه في تلك الساعة ما كان سيقتلها.

لا شيء يحول المرء من شخص صبور إلى شخص عنيف، مثل الإساءة النفسية التي يستهين بها البشر في معاملاتهم، الكثير يرى في التنمر لذة ومتعة، وهو لا يعلم كم من سكين حادة أدخلها في نفس المتنمر عليه، التنمر السلوك المرفوض قطعاً في حياتنا كمسلمين لقوله تعالى (ولا تتنابزوا بالألقاب) التنابز نوع من أنواع التنمر هو استهانة بالشخص والتقليل من قدراته.

لا أعظم من شخص يحاول أن يتعامل مع الآخر كأنه آنية فخار أو زجاج يخشى كسرها، فالكسر لا علاج له إلا بالموت الداخلي والانطفاء.

تعامل مع الناس كما تتعامل مع نفسك، ولأنك تحب نفسك لا تؤذيها.

* بكالوريوس علم النفس التربوي، الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق