الفرنسيون يعيشون موجة صقيع لم تضرب البلاد منذ سنوات - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/13/2022

الفرنسيون يعيشون موجة صقيع لم تضرب البلاد منذ سنوات

مشاهدة


باريس: فابيولا بدوي

تشهد فرنسا للمرة الأولى منذ سنوات مثل هذا الطقس الذي يبدو مغايراً للتوقعات. منذ بدايات شهر ديسمبر والحرارة تنخفض فجأة بدرجات لم تشهدها البلاد منذ فترة طويلة، وهو ما انعكس على زيادة تفشي وباء كورونا، وعلى الخروج المعتاد للتسوق قبل أعياد الميلاد ورأس العام. مشاهد الأغطية الموضوعة على المقاعد في كافة المقاهي تجعل روادها يعزفون إلى حد ما عن ممارسة طقوسهم المعتادة.

يوضح المسؤول في هيئة الأرصاد الجوية بفرنسا، رجيس كربيت، أن عودة الشتاء مفاجئة هذا العام، حيث كان صيف 2022 حارا جدا وحار خلال الخريف حتى نهاية شهر نوفمبر، ليغمر البرد القارس البلاد بأكملها وسوف تستمر في الانخفاض حتى 18 أو 20 من الشهر الجاري، وهو ما يعني انتهاء الموجة التي تضرب البلاد قبل عيد الميلاد.

يسترسل كربيت قائلاً إن هذا لا يمنع أن مقاطعات فرنسية سوف تتعرض لخطر كبير بسبب تساقط الجليد، ولأن درجات الحرارة ستنخفض إلى أقل من ناقص 2 في جميع أنحاء فرنسا ليوم واحد على الأقل، وهو ما يعني أنه لا يوجد ذوبان للجليد من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب.

بشكل عام، فإن نوبات الموجة الباردة نادرة جداً ويعود آخرها إلى فبراير 2018، والسابقة لها تعود إلى فبراير 2012، وهذه الظروف نادرة بشكل متزايد بسبب الاحتباس الحراري وهو ما جعل فصل الشتاء في السنوات الأخيرة أكثر اعتدالاً.

ينهي كربيت حديثه بقوله إن درجات الحرارة الحالية تتماشى مع التوقعات الموسمية التي حذرت هذا الخريف من شتاء أكثر برودة، لكنها جاءت أقل من المتوقع، حتى إن فرنسا تشهد هذه الفترة أبرد شتاء في السنوات الثلاث الماضية، إلا أن هذا لا يعني أن الشتاء سيستمر بنفس الوتيرة وهذا أمر مبشر نظرا لأزمة الطاقة الحالية، والنقص المخيف خلال فترات ذروة الاستهلاك المعتادة مثل عطلة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة.

اقرأ أيضاً: سيول غزيرة في مكة المكرمة وتعليق الدراسة وإغلاق طرقات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق