سليم المسجد الشاب الذي قهر القضبان ومن خلفها بدأت إشراقته الأدبية - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/12/2022

سليم المسجد الشاب الذي قهر القضبان ومن خلفها بدأت إشراقته الأدبية

مشاهدة
سليم المسجد

تعز، اليمن: محمد حمود الحميري

سليم المسجد شاب من محافظة المحويت شاعر وأديب ومفكر، وأحد رواد الحراك الثقافي ومشاعل الفكر التنويري في الساحة الأدبية اليمنية، كاتب ذو رؤية ثاقبة، وبيان طافح بقيم الإنسانية، بدأ الكتابة من خلف القضبان، وذلك إثر دخوله السجن بسبب جناية ارتكبها سليم في حداثة سنه قبل 14عاماً، ذات شجار بينه وبين أحد الأشخاص، لم يكن يدرك سليم أن تلك الجناية ستودي بحياة المجني عليه.. إثر دخول سليم السجن وجد في العزلة متسعاً للقراءة والاطلاع، ومن هنا بدأ الانطلاق في مسيرته الأدبية، ليصبح من صفوة الكتاب المبدعين، وأبرز رواد الحراك الثقافي في الساحة الأدبية اليمنية.

غالباً ما تحجب القضبان أفق الرؤية لدى من ينتهي بهم الطريق إلى دهاليزه، كما تتملكهم مشاعر الخيبة والاستسلام لليأس، وجلد الذات، باستثناء القلة القليلة التي تظل متشبثة بالإيمان بذاتها، واثقة من قدراتها، ذلك ما حصل مع سليم المسجد، فقد قاده شغفه بالأدب وإيمانه بقدراته، للمضي في تطوير موهبته، وشحذ ملكته الأدبية، ليبدأ الكتابة من خلف القضبان، والنشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والتي وجد فيها نافذة ليطل من خلالها على الساحة الأدبية، ملفتاً نظر الكتاب والمثقفين الكبار إليه برقيّ محتواه، وإبداعه الأدبي. 

حظي سليم بصداقة كثير من الأدباء والكتاب العرب؛ ما مكنه من الإسهام والمشاركة في إنعاش الحراك الثقافي والأدبي، وبذلك أصبح أحد رموز الساحة الأدبية، وأسهم سليم في تأسيس مجلات ومؤسسات ثقافية، كما عمل محرراً ومشرفاً وكاتباً لدى تلك المجلات الثقافية، صدر له كثير من المؤلفات، وأقام العديد من الدورات "أون لاين"، كما قام بتدريب العديد من الكتاب تدريباً مبرمجاً، وأشرف على إصدار كثير من الكتب، كما أن له أعمالاً أدبية لم تكتمل لترى النور وتثري المكتبة الأدبية بمحتواها، كل ذلك من خلف القضبان.

سليم المسجد

أعمال أدبية خلف القضبان

إنجازات سليم المسجد الأدبية من خلف القضبان، والتي كانت آخر وصية له أن تُطبع ومنها: كائنات زئبقية (قصص)، وتمتمات الغضا والرماد (شعر)، والدورة التدريبية في أساسيات المقالة الأدبية، والدورة التدريبية في علامات الترقيم في الكتابة العربية، والشعر العمودي (أشكال القصيدة ومظاهرها)، والدورة التدريبية في العروض والتقفية، وسحاب في بلاد الضباب (رواية)، وثلاث رسائل من أجلكم، والآن.. سأقرأ عليكم قصتي.

إسهاماته في الساحة الأدبية

أشرف على إصدار كتاب لمجموعة من كتاب القصة القصيرة "مؤسسة أبجديات"، إضافة إلى إصدار كتاب لمجموعة من كتاب "الهايكو"، "مؤسسة أبجديات"، قدم أربع دورات تدريبية "أون لاين" في مؤسسة أبجديات تخرج فيها قرابة 60 كاتباً وكاتبة، كتب وحرر ضمن مجلة أبجديات الثقافية، أدار برنامج أكاديميون النوعي الذي كان يقدم على منصات مؤسسة أبجديات الإلكترونية، وأسهم في تأسيس مجلة نقش الثقافية، أشرف ونسق موسوعة "بيبليوغرافيا الأدب اليمني"، والتي صدرت عن الدكتور إبراهيم أبو طالب، وهي موسوعة تضم كل كتاب اليمن عبر العصور المختلفة، والموسوعة تضم ثلاثة أجزاء، كما قدم دورات "أون لاين" في العروض والتقفية (تدريب مبرمج/ ذاتي)، وقدم دورات أون لاين في أساسيات كتابة المقال والقصة (تدريب مبرمج/ ذاتي). 

سليم المسجد

أعمال أدبية لسليم المسجد لم تكتمل

أنا والوجع (سيرة ذاتية)، موسوعة الأشكال الشعرية على مر العصور "خمسة أجزاء"، والأساليب النقدية واختلافها (كتاب تدريبي)، و"سأفتقدكم كثيراً".

 لفت آخر منشور كتبه سليم لأصدقائه ومتابعيه على حائط صفحته في فيسبوك، قبل أن يُمنع من استخدام الهاتف كإجراء احترازي بعد صدور حكم الإعدام في حقه، نظر كثير من أصدقائه الكتاب والمثقفين الكبار والمتابعين له، ما قادهم للتعرف إلى قصته التي لم يطلع عليها كثير من قبل، تفاجأ الجميع حين عرفوا أن إشراقة ذلك الإبداع كانت من خلف القضبان، وأن ساعة أفول ذلك النجم قد اقتربت، أطلق الكتاب والمثقفين حملةً واسعة في الفضاء الإلكتروني #أوقفوا_إعدام_سليم فتلك خسارة حقيقية، هدفت الحملة إلى تشكيل لجنة واسطة والتوسل إلى أولياء المجني عليه للعفو عنه أو قبول الدية، وإنقاذ ذلك المشعل المتقد بجذوة الإبداع والحيلولة دون انطفائه، لكن تلك الوساطة لم تفلح في مهمتها، كما أن الحاضر المشرق لم يشفع لسليم المسجد زلة الماضي ليكمل مسيرته الأدبية.


هناك تعليق واحد:

  1. باوركت ياأستاذ محمد الحميري. والاستاذ سليم مكافح وانسان رائع

    ردحذف