رامي محمد: بناء الشباب يبدأ من أسرة صالحة - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/27/2022

رامي محمد: بناء الشباب يبدأ من أسرة صالحة

مشاهدة
رامي محمد 

رامي محمد *

(مسابقة أهمية القيم الإنسانية في بناء شخصية الشباب العربي، وتعزيز هويتهم العربية)

أي بناء قوي لا بد له من أساس أقوى وأكثر صلابة، كما أنه لا توجد ثمرة جيدة بدون أرض صالحة للزراعة، وماء نقي مستخدم في ري تلك الأرض.
إن بناء الشباب بناءً سليماً أمر في غاية الأهمية، يبدأ من أسرة صالحة توفر الجو الذي يساعد على اكتمال نضوج الشاب.

فالحياة ثلاث مراحل:

1- مرحلة الطفولة: وهي قوة بلا عقل.
2- مرحلة الشباب: وهي قوة مع عقل.
3- مرحلة الشيخوخة: وهي عقل بلا قوة.

ونستطيع ببعض الطرق البسيطة تنمية القيم الإنسانية مع الحفاظ على الهوية العربية.

على سبيل المثال ما يلي:
تحفيز الطفل منذ الصغر بكلمات مثل: كن في شجاعة عمر المختار، أو كن عبقرياً مثل الخوارزمي، أو كن كريماً مع المحتاجين مثل حاتم الطائي، مع إحضارهدايا رمزية لهم كل فترة. أعطوهم مصروفاً شهرياً مقابل عمل منزلي، واجعلوهم يتبرعون بجزء منه للفقراء. حددوا لهم ساعة كل أسبوع للقراءة (شعر- أدب - تاريخ - قصة قصيرة) وناقشوهم فيها، واتركوهم يبدون آراءهم بكل حرية، مع التنبيه على إغلاق هواتفهم المحمولة.
ومن هنا يكمن التحدي، وهو كيفية مواجهة التطورالسريع للتكنولوجيا، وتأثيرها على هوية وعقول الشباب، والذي يصل نسبته حالياً إلى ما يقرب من 35% من إجمالي الوطن العربي.

وحتى أكون منصفاً فالأمر صعب، خاصةً في ظل انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، واختلاط الثقافات، وفجأة يجد بعض الشباب العربي، الذي لم يُؤسَّس بشكل مناسب، نفسه فريسة لعادات وتقاليد لم يألفها، فتُطمس هويته، ويُلبس عباءة الغرب حتى ولو لم تلائمه. 

 ختاماً: الأمة العربية بها كل أسباب الوحدة، والتي لا تتوافر لأمم أخرى؛ لذا يجب على الأسر إعطاء وقت أكبر لمتابعة الأبناء، وزرع القيم، وحب الوطن داخلهم، وتوعيتهم بانتقاء ما يفيد من ثقافات الغرب وترك ما لا يفيد.

* محاسب، مهتم بالكتابة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق