مرصد الشباب المغربي يوصي بدراسة استقصائية عن قضايا الشباب - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/08/2022

مرصد الشباب المغربي يوصي بدراسة استقصائية عن قضايا الشباب

مشاهدة
اجتماع مرصد الشباب المغربي

المغرب: أميمة بنبدي

أوصى مكتب مرصد الشباب المغربي (OJM) بالبدء بدراسة استقصائية وطنية عن مكانة الشباب في الجهورية المتقدمة وما يمكن أن تسهم به جهات المملكة المغربية الاثنتي عشرة في قضايا الشباب.

جاء ذلك خلال الاجتماع الأول لمكتب مرصد الشباب المغربي الذي احتضنته مدينة الرباط، في مقر الجمعية المعنية بمعالجة قضايا الشباب والوقوف على أهم المواضيع المنوطة بهم.

وطبقاً للبيان الصادر عن الاجتماع، فإن الدراسة الاستقصائية من المقرر أن تنطلق الأسبوع الأول من السنة المقبلة 2023، بكل من جهات: الرباط، سلام، والقنيطرة.. على أمل تعميمها على باقي الجهات الأخرى.

وبيّن مرصد الشباب المغربي، الذي يعد مركزاً للموارد والخبرات المتعلقة بقضايا الشباب، والسياسيات المخصصة لهم، الدور الأساسي المطلوب للمساهمة بتحسين المعرفة الخاصة بالشباب على جميع المستويات كلها. وأضاف أنه لابد من تكثيف الجهود في هذا الإطار، فالشباب أساس المستقبل.

إلى ذلك، تكونت اللجنة العلمية من باحثين وخبراء معروفين بعملهم الدؤوب في خدمة قضايا الشباب، وهم: هند فتوحي، وخديجة زاهي، وزكرياء القادري، ودافيد جوري وأوليفيه دو. ويضم المكتب كذلك عدداً من شباب المغرب النشيطين في معالجة الإشكالات المتعلقة بريادة الشباب، والمعيقات والتحديات التي تعترض طريقهم.


لبنى الخواجة

وقالت مدربة المهارات الحياتية لبنى الخواجة لـ" باث آرابيا": "إن تقدم المجتمعات ورقيها رهين بالتركيز على فئة الشباب، وصقل قدراتهم ومهاراتهم في عصر يتميز بالسرعة والبحث عن الجدوى".

وتابعت الخواجة مؤكدة "أن المغرب اليوم أمام ضرورة ملحة وهي الاستثمار في هذه الفئة استثماراً يراعي خصوصيات الشباب ويستحضر رهانات المستقبل".

وأضافت: "إذا كان التركيز في فترة سابقة على تنمية المعارف في مختلف المجالات هو الذي يحظى بالأولوية، فإننا اليوم مطالبون بإضافة عنصر أساس هو المهارات الحياتية، كالقيادة وصنع القرار، والتفكير الناقد، وحل المشكلات والقدرة على التكيف مع المتغيرات".

وتابعت: "إن كل مشروع نهضوي يهدف إلى رسم مسارات التغيير داخل المجتمع، لايضع نصب أعينه هذه الأولوية الملحة، يبقى قاصراً عن تحقيق التغيير المطلوب، هذا التغيير الذي يضع الشباب في صلب اهتماماته، باعتبارهم الحاضر والمستقبل".



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق