مفيد نبزو: دور التربية الأسرية والتعليمية في تعزيز هوية الشباب العربي - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/26/2022

مفيد نبزو: دور التربية الأسرية والتعليمية في تعزيز هوية الشباب العربي

مشاهدة
مفيد نبزو 

مفيد نبزو *

(مسابقة أهمية القيم الإنسانية في بناء شخصية الشباب العربي وتعزيز هويتهم)

لا بد من بحث قضية تعزيز هوية الشباب العربي وفق البيئة، أي المكان، وكذلك الزمان الممتد من الطفولة حتى الشباب، وذلك يبدأ من خلال النواة الأولى في المجتمع، ألا وهي الأسرة، فالتربية الأسرية لها دور كبير في بناء الشخصية وتنميتها بترسيخ قيم الإنسان العربي الموروثة من مهد التاريخ العربي، وهي مثار فخر واعتزاز، ومسار يؤدي للنجاح في خلق جيل واع منتج يخلق أجيالاً تعتمد النهج ذاته في ترسيخ الإيمان بالعروبة والقناعة بأن هذا الإيمان هو الفكر الحضاري الذي يحفز للوجود الإنساني الأسمى بين شعوب الأرض قاطبة، ولا يكفي دور الأسرة إذا لم يتواشج مع مراكز العلم من مدارس ومعاهد وجامعات، ويكون الانسجام بين البيت والمدرسة في بناء الأجيال، وانطلاق الشباب لمستقبل واعد ينعم فيه بالسعادة والخير والحرية والسلام.

يجب علينا جميعاً أن ندرك أهمية ربط العلم بالعمل أيضاً، ومع العلم والعمل لا بد من القيم الأخلاقية العربية التي تفرض على الآخر الانفتاح علينا كما ننفتح نحن على الآخرين بشرط ألا تذوب هويتنا بالآخرين، ولا تذوب هوية الآخرين بنا، فلكل مجتمع هويته المغايرة التي لا تتلاءم مع غيرها، ولكن يمكن أن تؤثر وتتأثر بها، ونحن لسنا منغلقين على أنفسنا بل منفتحين على الآخرين بشكل إيجابي يسهم في بناء الحضارة البشرية ونشر تعاليمنا التي منها السماحة والمروءة والشهامة وإغاثة الملهوف وإكرام الضيف، وهذه بعض قيمنا التي تحلى بها أجدادنا، وما أعظم من كانوا على غرار أجدادهم سائرين.

نحن اليوم نعيش عصر العالم الإلكتروني الواسع السريع الذي أصبح فيه العالم قرية صغيرة، ولذا يتطلب منا غرس الثقافة العربية المعرفية التي لا تنساق وراء مظاهر العصر الفارهة الفارغة، وأن نحافظ على لغتنا العربية من الضياع والتشتت، وأن نثبت وجودنا من خلال تأمين متطلبات الشباب العربي المعنوية والمادية كي لا ينجر وراء المغريات التي تشتت طاقاته وتصب قدراته في غير مكانها الصحيح.

* خريج كلية الآداب، اللغة العربية، شاعر وكاتب، سوريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق