سهير رمزي تحاول العودة بـ"أم البنات".. والأحداث تصيبها بـ"الشلل" - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/14/2022

سهير رمزي تحاول العودة بـ"أم البنات".. والأحداث تصيبها بـ"الشلل"

مشاهدة
سهير رمزي

القاهرة: بهاء حجازي

يبدو أن الفنانة سهير رمزي قررت الاستكمال في عودتها هذه المرة، فبعد تقديم مسلسل "القاتل الذي أحبني"، مع الفنان هاني رمزي، تصور حالياً مسلسل "أم البنات" من تأليف رانيا عاطف وأحمد صبحي وقصة عبدالعزيز حشاد، وإخراج عبدالعزيز حشاد.

المسلسل من بطولة سهير رمزي وناصر سيف وهاجر الشرنوبي وديانا هشام وفريال يوسف وحنان سليمان، وتدور أحداث المسلسل حول شخصية أم لخمس بنات (سهير رمزي) تعيش على تربيتهن بمستوى مادي ضعيف، أقرب للفقر المدقع، حيث يرصد المسلسل حال المراهقين والشباب هذه الايام وتأثير التكنولوجيا عليهم وحب الشهرة السريعة وانعكاسه على بناتها وما يترتب عليه من أحداث.

وتتورط الأم "سهير رمزي"، في قضية مقتل أحد رجال الاعمال، فهل تنجح البنات الخمس في إيجاد براءة أمهن، هذا هو السؤال الذي يطرحه المسلسل في حلقاته محاولاً استعادة قيم الأسرة التي أهدرت في الفترة الأخيرة.

وعلمت "باث أرابيا" أن الفنانة سهير رمزي، تجسد شخصية سيدة تُدعى ليل، وتقدم خلال المسلسل مجموعة من الشباب، ترى أنهم سيكملون المسيرة الفنية، وصورت الفنانة سهير رمزي، أولى مشاهد المسلسل في استوديو بمنطقة شبرامنت، ليكون جاهزاً للعرض الرمضاني.

وصورت الفنانة سهير رمزي في الأيام الماضية، مشاهد إصابتها بالشلل ضمن أحداث المسلسل، بعد معرفتها أن ابنتها (تجسد دورها الفنانة سارة سلامة)، على علاقة غير شرعية بأحد الشباب، لتتشابك الأحداث في المسلسل الذي تراهن سهير رمزي عليه كثيراً.

يقول الناقد أحمد المرسي في تصريحات لـ"باث إرابيا": إن سهير رمزي فنانة كبيرة ولا شك في ذلك نهائياً، لكن أزمتها الكبرى أنها تسير على سطر وتترك سطوراً، فهي تمثل فترة وتبتعد فترات طويلة جداً ثم تعود، ولا تدرك أن الزمن تغير والجمهور تغير، من كان يشاهد سهير رمزي في السينما في التسعينات، أصبح الآن جداً في بداية الستينات، مسلسل القاتل الذي أحبني، لم يحقق نجاحاً يُذكر، ويمكن اعتباره دور للنسيان، لكن أعتقد أن مسلسل أم البنات هو فرصتها الأخيرة لو أرادت إكمال مسيرتها في عالم الفن.



مسلسل جرح عمري "المسلسل اللغز"

في سنة 2013، وبعد فترة غياب تصل لسبع سنوات منذ مسلسل "حبيب الروح"، تعاقدت سهير رمزي على مسلسل "جرح عمري"، من بطولتها إلى جانب زيزي البدراوي، أحمد منير، عمر حسن يوسف، هادي الجيار، انتصار، نبيل نورالدين، جيهان قمري، عايدة غنيم، والوجه الجديد سمر الجابري، والمؤلف مصطفى إبراهيم، ومن إخراج تيسير عبود.

وصور فريق العمل 12 ساعة منه، لكن بعدها توقف المسلسل، واكتشف فريق العمل أن المنتج شريف عبدالعظيم حرر لهم شيكات بدون رصيد، وتوقف العمل بشكل نهائي، وفي كل عام، يتم الحديث عن عودة المسلسل لكن بلا جديد.

حتى أن الفنانة زيزي البدراوي ماتت قبل أن تكمل المسلسل، وكانت تلعب في المسلسل دور والدة سهير رمزي، (سهير رمزي 58 سنة وقتها، وزيزي البدراوي 64 سنة وقتها)، وكان الفنان حسن يوسف يشاغبها في المسلسل بالقول: "إنتي عملتي حبيبتي في كذا فيلم دلوقتي هتعملي دور حماتي".

المنتج أرجع سبب عدم تصوير المسلسل للتحايل عليه، حيث إن قناة فضائية يتم بثها من «أربيل» في إقليم كردستان بالعراق، اتفقت معه على أن يكون المنتج المنفذ لأعمالها بميزانية سنوية 200 مليون جنيه، على أن يكون المسلسل باكورة التعاون، لكنهم تراجعوا عن العرض، وفشل في تسويق المسلسل لأي قناة تلفزيونية، لذا ربما لا نشاهد هذا المسلسل أبداً.

والحظ نفسه الذي واجه مسلسل جرح عمري، واجه مسلسلها "جداول" من إنتاج صوت القاهرة، للمؤلف فيصل مراد، والمخرج عادل الأعصر، حيث صورت سبع ساعات من المسلسل، ثم توقف التصوير لعدم وجود سيولة، وحاول قطاع الإنتاج وقتها حث وزير الإعلام صلاح عبدالمقصود لتوفير أي سيولة للمسلسل، لكنه لم يتحمس للأمر.

سهير رمزي

من هي سهير رمزي؟

ولدت الفنانة سهير رمزي في الثالث من مارس/ آذار 1950، وهي ممثلة مصرية ولدت في مدينة بورسعيد، والدتها هي الفنانة درية أحمد، وهي فنانة شهيرة عملت في أفلام الزمن الجميل مع إسماعيل ياسين لكنها قررت الابتعاد مبكراً.

ظهرت سهير رمزي، للمرة الأولى في السينما، في فيلم بشرة خير وهي بعمر العامين، ثم ظهرت للمرة الثانية في سنة 1956 في فيلم صحيفة سوابق وهي ابنة السادسة، ثم غابت عن الفن ثماني سنوات، وعادت سنة 1964 من خلال مسلسل الضحية، وفي سنة 1965 عملت في فيلم ست بنات وعريس، ثم غابت أربع سنوات، حيث عملت في مقتبل حياتها كمضيفة جوية وعارضة أزياء.


يمكن اعتبارها من فنانات الإغراء في مصر، حيث امتازت أدوارها بالجرأة الشديدة والتنوع الشديد أيضاً، ومن أعمالها الشهيرة "ميرامار، مين يقدر على عزيزة، ممنوع في ليلة الدخلة، بنت اسمها محمود، عالم عيال عيال".

في العام 1993 عُرض لها فيلم أقوى الرجال، وفيلم تحقيق مع مواطنة، ثم قررت الاعتزال وارتداء الحجاب، حيث انتشرت في فترة التسعينات ظاهرة اعتزال وحجاب الفنانات.

عادت في العام 2006، بعد 13 سنة من الاعتزال، وقدمت مسلسل "حبيب الروح"، لكن بالحجاب، وتدور أحداث المسلسل حول طبيبة أمراض النساء روح الفؤاد (سهير رمزي)، التي تحاول مساعدة زوجها (مصطفى فهمي) في حياته العملية، ولكنها تفاجأ بزواجه من أخرى، في الوقت ذاته تكتشف حمل ابنتها من أحد الشباب وزواجه بها عرفياً، لتحاول حل جميع تلك المشكلات، المسلسل من تأليف شريف عبدالعظيم وسلامة حمودة، ومن إخراج تيسير عبود.

ثم غابت سهير رمزي عن العمل الفني مرة أخرى، وعادت في مسلسل "قصر العشاق"، في العام 2017، وهو مسلسل لم يحقق النجاح الكافي، وهو من بطولة نجوم الزمن الجميل ومنهم عزت العلايلي وسهير رمزي وفاروق الفيشاوي، وبوسي، ومن تأليف محمد الحناوي وإخراج أحمد صقر، في كاست ذكر الناس بمسلسلات قطاع الإنتاج في الثمانينات والتسعينات.

المسلسل أيضاً شابه العديد من المشاكل، ومنها انسحاب المخرج عمر عبدالعزيز من إخراج المسلسل، واختيار المخرج أحمد صقر مخرجاً له، كما كان مرشحاً للمشاركة بالمسلسل حسين فهمي وميرفت أمين، إلا أنهما اعتذرا لانشغالهما بأعمال أخرى.

كذلك رُشح الفنان خالد زكي ليحل محل حسين فهمي إلا أنه اعتذر وحل محله في النهاية الفنان كمال أبو رية، ورُشحت الفنانة سوزان نجم الدين لتحل محل ميرفت أمين والتي اعتذرت لوجودها في الولايات المتحدة مع أبنائها، فتم ترشيح الفنانة وفاء عامر والتي دخلت التصوير فعلاً لكن عادت وانسحبت لعدم قدرتها التوفيق بين هذا العمل وعمل آخر تشارك به، لتقوم الفنانة رانيا فريد شوقي بتأدية الشخصية.

غابت بعدها سهير رمزي خمس سنوات لتعود سنة 2022، في مسلسل القاتل الذي أحبني مع هاني رمزي، وها هي تعود في سنة 2023 في مسلسل "أم البنات"، فهل تصدق سهير رمزي في عودتها هذه المرة، أم أن المسلسل سيكون بداية لغياب طويل، ربما يتوقف هذا على نجاح المسلسل، ربما.

تكريم سهير رمزي في نادي ليونز نيل

تكريمات

وكرمت الجمعية العربية للإعلام والسينما تحت رعاية الاتحاد العام للفنانين العرب برئاسة المخرج مسعد فودة نقيب السينمائيين، الفنانة سهير رمزي وعدداً من نجوم الفن في شهر أكتوبر الماضي.

كما كرم المخرج إسماعيل مراد رئيس مهرجان بور سعيد لسينما العالم القديم الفنانة الكبيرة سهير رمزي في حفل إفتتاح الدورة الأولى للمهرجان في يونيو 2022، تقديراً لمشوارها الفني المثمر والحافل؛ ولكونها واحدة من أبناء محافظة بورسعيد.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق