أحمد البغدادي: تدريس القيم والأخلاق العربية كمادة في المناهج - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


12/26/2022

أحمد البغدادي: تدريس القيم والأخلاق العربية كمادة في المناهج

مشاهدة
أحمد البغدادي

أحمد البغدادي *

(مسابقة أهمية القيم الإنسانية في بناء شخصية الشباب العربي وتعزيز هويتهم)

إن القيم الإنسانية هي جزء لا يمكن إهمال دوره في بناء الحضارة والنسيج المجتمعي السوي، فصفات مثل الصدق والإيثار والعطف والتراحم وغيرها تكاد تندثر مما يلاقي الناس من صعوبات الحياة.

وتأتي أهمية دعم الهوية العربية في وقت يواجه فيه العالم هجمة عالمية شديدة؛ لتوحيد كل القيم تحت مظلة العولمة لغرس ثقافة واحدة حول العالم.

ولا أمانع الفكرة بتوحيد البشر رغم استحالتها لكن أمانع أن تكون هذه الفكرة الموحدة هي مزيج من العنف والكراهية وتعزيز الأنا الشخصية بشكل يهدم النظام الأسري والفكر الجماعي ويختزله في العمل؛ ليصبح الإنسان آلة ينظر منها إلى إنتاجه دون أخذ سنه أو وضعه الصحي في الاعتبار.

وما يصلح في مكان قد لا يصلح في غيره فالقيم العربية القديمة مثلاً احتوت الكثير من الطبائع الحسنة مثل احترام الكبير وحفظ حرمة المنازل والنساء، وإغاثه الضعفاء، فقد قامت القبائل العربية قديماً بحرب بيوم ذي قار ضد الفرس تمسكاً بالكلمة فقط وبوعد قُطِع لشخص وبرغم موته فلم يتهاون العرب في شن حرب تمسكاً بأخلاقهم.

ولذلك أقترح تدريس القيم والأخلاق العربية كمادة دراسية أو عمل يوم موحد بالدول الناطقة بالعربية لتعريف الجيل الجديد بالقيم العربية (مثل يوم الأم) مع تدعيم تلك القيم بأمثلة تاريخية وذلك قبل أن تجرفنا موجة قيم الماكدولندز والكنتاكي.

وأختم حديثي بحديث النبي، صلى الله عليه وسلم، إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق.

* مهتم بالكتابة، مصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق