د. محمد الأمين معطى الله: آليات توطيد دعائم الأمن للشباب العربي - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


1/20/2023

د. محمد الأمين معطى الله: آليات توطيد دعائم الأمن للشباب العربي

مشاهدة
د. محمد الأمين معطى الله

د. محمد الأمين معطى الله *

(مسابقة متطلبات الأمن والأمان التي يحتاجها الشباب العربي)

لا شكَّ أنَّ الطَّاقة الشبابيَّة تعدُّ مورداً جوهريّاً لا غنَى عنهَا، في التَّخطيطِ الاستِشرافيِّ المتوجِّه نحو تَحقيق وثَبات نهضويَّة واعدة، تكفلُ للشُّعوبِ العربيَّة مبارحة التَّخلف، وهذا بناءً على مقرَّراتِ استراتيجيّة، لا تفتأ في التقيُّدِ بالإضافاتِ المعرفيّة النوعيَّة التي يتطارَحُها الشَباب العربيِّ في المراكز البحثيَّة والفضاءات الجامعيَّة.

قبل ذلك وجبَ تفعيل حِزمةٍ مِنَ الآلياتِ الأمنيَّة التي تضمنُ تحقيق أرضيَّة ملائمة تُتيح للشبابِ البوح بآرائِه السِّياسيَّةِ والعلميَّة والثقافيَّة، بمَا يضمنُ تسريعَ السَّيرورةِ التنمويَّة، دونما أن تَعترِضَهُ المُعيقاتُ البيروقراطيَّة الشائعة، وكذلك الاستبداد الإداريّ الجاري على تهميشِ تِلكَ الموارد الشبابيَّة وتبديدِ آرائِها الإصلاحيَّة، وَمُختَزَنَاتِها الفنيَّة والتقنيَّة.

لعلَّ أولى الضَّمانات المواتيةِ لتوطيد بِنيةِ الأمن الشَّبابيِّ، هو تكريس نظام تعليميِّ جامعيِّ مُنفتح على فِكرةِ المزاوجَةِ بينَ الأصالةِ والحداثَةِ، نظام يؤمن بالتَّجديدِ البيداغوجيِّ القاعديِّ من خلالِ تشجيع الشَّبابِ ذي المؤهلاتِ العلميَّة العليَا على التنويعِ في مجالاتِ البحثِ، وتغيير نمط التَّدريس الكلاسيكيِّ عبرَ ربط كلِّ تخصُّصٍ علميِّ بمجالهِ التَّطبيقيِّ مراعاة لسوقِ الشُّغل واِقتِضَاءات الاِقتصاد العالميِّ.

كمَا يتطلب في السياقِ ذاتهِ تأسيس مناخ سياسيِّ مُعتدِل، يُتيحُ هامشاً من الحريَّة للشبابِ للتّعبير عن رؤاه التجديديَّة في الإصلاحِ الديموقراطيِّ، والمباشرة في إثراءِ السَّاحةِ السيّاسية بأطقم حزبيَّة شبابيَّة تتصدَّر القوائم الانتخابيَّة، وهذا لإنعاش المؤسَّسات البرلمانيَّة والحكوميَّة، وسنِّ القوانينِ الضَّامنة لِملكيَّتِهِ الفكريَّة.

وتشجيع المبادرات الثقافيَّة معوانٌ على نسجِ مساراتٍ إبداعيَّة يكتنِفُها الأمانِ، حيثُ من شأنِ هذا التنوِّع الثقافيِّ والأدبيِّ تَطوير سيكولوجيَّة الشابِ العربيِّ، وتهذيبِ سُلوكيَّاتِه، خاصة إذا أُطِّر في جمعياتٍ فنيَّة فاعلة، فالمسرح مثلاً: يتيحُ له تطهير نفسهِ من الأوضار النفسيَّة كالخوفِ والارتباكِ والفزعِ عند ملاقاةِ الجمهورِ، عَدا أنَّ تمكينهُ من التَّأليفِ والنَّشر يُؤدِّي إلى تَخصِيبِ مِخيالهِ الأدبيِّ ممَّا يُفضيِّ لنُشوءِ مواهب شبابيَّة تغتدِيِّ قوَّة اقتصاديَّة نَاعمة.

وتأسيساً على ما سبق، نستنتجُ أنَّ تحرير الملكة الإبداعيَّة للشبابِ العربيِّ مقرون بمدى هندسة فضاء نهضويِّ، مُستتبّ على دعائِم أمنيَّة قارَّة تُركِّز على تَرقية الثَّالوث الاستراتيجيِّ: الجودة التَّعليمية، الحريَّة السِّياسيَّة، النَّماء الثقافيِّ.

* دكتوراه تخصُّص نقد ومناهج أدبيّة، قاص ومؤلف مسرحي، الجزائر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق