أحمد جاد الرب: درع الوطن وأمانه - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


1/22/2023

أحمد جاد الرب: درع الوطن وأمانه

مشاهدة
أحمد جاد الرب

أحمد جاد الرب *

(مسابقة متطلبات الأمن والأمان التي يحتاجها الشباب العربي)

سؤال يراودني بصفتي أحد الشباب العربي، هل يُمكن لشخص خائف أن يشعُر بالسعادة؟ وما الذي يحتاجه الشباب العربي لتحقيق الأمن والأمان؟ وممن يحتاج تلك المتطلبات؟ 

عند التفكير جيداً قطعاً سوف نجد أن الدولة أول المسؤولين عن تحقيق تلك المتطلبات، ولكي يحدث ذلك فلا بد من وجود الدعم المعنوي والمادي فمن الضروري جعل الشباب يشعرون بأنهم شركاء حقيقيون في الوطن، وأنهم ركيزة أساسية وأحد أعمدة البناء التي تعتمد عليها الدولة في المؤسسات كافة، لا قامت قائمة لأُمة دون الاستعانة بسواعد شبابها، ويأتي ذلك بوضع خطط مدروسة لتمكينهم من المشاركة بشكل فعال في المجالات العملية، إن أكثر ما يجعل الشباب لا يشعرون بالأمان هو أن يكونوا هم أنفسهم مسؤولين عن أشخاص آخرين ومُطالبين بتوفير الأمن والأمان لهم، فكيف لشاب أو فتاة أن يوفر الأمان لأطفاله وهم نفسه يفتقده؟

لا يجدون الأمان في عملهم!
لا يجدون الأمان في أحلامهم!
لا يجدون الأمان لتحقيق تلك الأحلام!

لا يجدون الأمان لتحقيقه لمن هم مسؤولون عنهم، ومن هنا فإن تمكين الشباب وتأمين الدخل الذي يضمن لهم حياة كريمة وفتح الأبواب لهم في حرية التعبير وعمل الدولة على وضع أنظمة تعليم حقيقية تقدم شباباً لديهم عِلم حقيقي وليس فقط شهادات، كل هذا يجعل من الشباب أشخاصاً طامحين ومطمئنين ومُنعَمين بالأمن والأمان، وذلك يجعلنا نتحدث في جانب مهم؛ وهو كم الاستفادة العائدة على المجتمع ككل عندما يتحقق الأمان لدى فئة الشباب منه، فسيكون هناك انخفاض واضح في معدل الجريمة وستنهض الدولة وتتميز في المجالات الرياضية والأدبية والابتكارية، عندما يُطلق للشباب العنان في الحرية وفي التعلم وفرص العمل، سريعاً ما نجد المردود في شتى المجالات، وسريعاً ما ينهض الاقتصاد بعقولهم وسواعدهم، إن القوة الحقيقية توجد في عقول وقلوب وسواعد الشباب، هُم ثروة هائلة يجب الاستفادة منها، فقط يعلمون أنهم شركاء في الوطن وأنهم أهل للمسؤولية حينها سيكونون هم درع وأمان الوطن.

* شاعر وقاص، مصر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق