دراسة: كبر أو صغر المظهر مرتبط بالحالة الصحية - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


1/18/2023

دراسة: كبر أو صغر المظهر مرتبط بالحالة الصحية

مشاهدة

باريس: فابيولا بدوي

أشارت دراسة هولندية حديثة، أجريت على مجموعة كبيرة من الصور، إلى ارتباط مظهرنا بوضعنا الصحي. ونشرت نتائجها الأسبوع الماضي في مجلة بريطانية للأمراض الجلدية، وتتصدر وسائل الإعلام الفرنسية هذا الأسبوع.

قد نبدو أصغر أو أكبر من عمرنا، وغالبا هي ملاحظة ذاتية للغاية تأتي غالباً من أعين الآخرين. في الواقع يمكن أن يكون هذا المظهر مؤشراً على حالتنا الصحية. هذا هو استنتاج العلماء الهولنديين من جامعة إيراسموس في روتردام.

وتمحورت الدراسة من خلال مطالبة الأشخاص بتقدير عمر الأفراد الآخرين بناء على صورهم، ثم مقارنة النتائج ببياناتهم الطبية، ليتوصل الباحثون إلى أن النظر إلى صور كبار السن يرتبط بزيادة مخاطر المشاكل الصحية المرتبطة بالشيخوخة الداخلية.

للوصول إلى هذه الاستنتاجات، جمع فريق العلماء صورا للوجه والملف الشخصي لـ 2769 امرأة ورجل من أصل أوروبي، تتراوح أعمارهم بين 51 و 87 عاما، تم تقديم هذه الصور إلى لجنة من 27 شخصا، مكلفة بتقييم عمر من هم في الصور بناء على مظهرهن فقط. مع تعيين درجة لكل فرد تم تصويره، يتم حسابها وفقا للاختلاف بين عمره الحقيقي والعمر المدرك، وكلما ارتفعت هذه الدرجة، يعني أن الشخص أصغر سنا لأعضاء اللجنة

بعدها تم فحص هذه النتائج من قبل الباحثين في ضوء بيانات نمط الحياة للنماذج التي تم تصويرها. من بين هذه المعلومات، مؤشر كتلة الجسم، واستهلاك التبغ أو التعرض للأشعة فوق البنفسجية، كما تم فحص التاريخ الطبي أيضا، مثل أمراض الكلى والقلب والأوعية الدموية والرئة والعضلات والعظام والعينية والسمعية، بما يعني أنه لم يتم استبعاد أي شيء، بل تم قياس كافة القدرات المعرفية.

معدل وفيات أعلى

بعد تحليل كافة البيانات، وجد الباحثون أن "النظر إلى سن أكبر من العمر (الفعلي) كان مرتبطا بمعدل وفيات أعلى"، فيما الأشخاص الذين بدا كل منهم أصغر بخمس سنوات على الأقل، لم يجد الباحثون أي مخاوف صحية كبيرة، على وجه التحديد، خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن وهشاشة العظام وفقدان السمع المرتبط بالعمر، كما أكد العلماء في بيانهم الصحفي أن "المظهر الأصغر مرتبط أيضا لحالة من الأداء الإدراكي العام الأفضل".

المظهر يعكس الشيخوخة الداخلية

يعلق البروفيسور تامار نيجستن رئيس الفريق المسؤول عن الدراسة بقوله: إنه إذا كنت تبدو أصغر سنا من عمرك الحقيقي، فمن المحتمل إرجاع هذا إلى انعكاس صحة أجهزة أعضائك وجسدك وعقلك. وأنه على الرغم من أنها ليست دراسة نهائية، لكنها على الأرجح أفضل دراسة حتى الآن تقدم دليلا على أن العمر المدرك يعكس بشكل حقيقي الشيخوخة الداخلية.

بشكل عام وفقا للباحثين، فإن تصور العمر يمكن اعتباره مؤشرا تشخيصيا خطيرا. ومع ذلك، ينبغي النظر في مزيد من الدراسات. ففي الواقع كانت العينة التي رصدتها جامعة إيراسموس تتكون أساسا من أشخاص من شمال غرب أوروبا، لذلك يجب أن يوسع البحث المستقبلي نطاق تحقيقاته، وأن يمتد ليشمل مجموعات سكانية ذات أصول عرقية أكثر تنوعا، وعينات أكبر عددا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق