صهيب فتاح إسماعيل: الشباب العربي بين الأمن والأمان - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


1/18/2023

صهيب فتاح إسماعيل: الشباب العربي بين الأمن والأمان

مشاهدة
صهيب فتاح إسماعيل

صهيب فتاح إسماعيل *

(مسابقة متطلبات الأمن والأمان التي يحتاجها الشباب العربي)

إن الأمن نعمة عظيمة من نعم الله التي يتنعم بها البشرية، وهو مصدر الأمان، إنه يعني الحياة، والحياة بلا أمن لا قيمة لها مهما كان حال أفراد المجتمع من حيث التقدم والتطور، فالأمن يبعث في قلب الحياة روحاً نابضاً متحركاً نحو الدوام والاستمرارية، يتحصل الفرد على الأمن والأمان من منبعين رئيسين: أولهما الإيمان بالله سبحانه والسير على المنهج الإلهي في حماية حقه وحقوق الآخرين، والآخر من خلال الإجراءات التي تتخذها الدولة والحكومة لنضحي بقدر من حريتنا لنحصل على قدر أكبر من الأمن والأمان.

تمر البشرية اليوم بأزمات شتى ومواجهات متنوعة، فتصبح كل يوم في بعض المناطق بوضع راهن عليها مفقود الأمن والأمان باستمرار، وذلك في ظل هيمنة الظلم والفساد على الحياة، كذلك تأثيرات الحياة الرقمية التي انتزعت هوية الأمن والأمان في نفس بني الإنسان. الشباب العربي اليوم بوصفه جزءاً من المنظومة الاجتماعية العالمية قد ضيع قسطاً جماً من هذا المطلب النبيل والغاية العظيمة، متجلياً في سفك دمائه، إهانة أعراضه، سرقة أمواله، إسقاط علاقته الاجتماعية والأسرية، تضعيف شخصيته، اضطراب أفكاره، اختلال انتمائه، إذ أصبح الشباب العربي ذاهباً تائهاً بين عمودي الأمن والأمان في حياته.

تشتمل المتطلبات التي يحتاجها الشباب العربي في الوقت الحاضر ليتمتعوا في زواياها بدم محفوظ، عرض مصون، علاقة متينة، شخصية قوية، هوية قومية، فكر سليم، هي توفير فرص العمل لهم في القطاعات العلمية والعملية لتحقيق غرضهم المادي، والمشاركة بهم في الممارسات السياسية لبناء شخصياتهم وغرس الانتماء في قلوبهم نحو الأمة، وكذلك تهيئة عيشة مستقرة لهم في البيئة التي يعيشون فيها لانعدام الجرائم والعنف بأنواعها، وأيضاً إتاحة الأرضية التعلمية والتدريبية والتثقفية لتقليل الجهل والغباء والغفلة التي تؤدي إلى اشتعال الفتن وجلب الفقر الذي يقضي على الفرص الممكنة للأمن والأمان.. وأخيراً تطبيق العدالة بينهم دون الفرق بينهم لإزالة الشعور بالظلم والفساد.

واستخلاصاً لما سبق يمكننا القول إن الأمن أبو السلامة والاستقرار، والأمان أم الراحة والسعادة، ويلامس كلاهما جوهر الحياة البشرية بأبعادها المختلفة.

* بكالوريوس أدب عربي، العراق



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق