دراسة: مستويات التعاسة ترتفع في أواخر الأربعينيات من العمر - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


1/17/2023

دراسة: مستويات التعاسة ترتفع في أواخر الأربعينيات من العمر

مشاهدة





إعداد: عبير الصغير 


خلصت دراسة حديثة نشرتها مجلة "بيترا" الألمانية أعدها أستاذ الاقتصاد، ديفيد ج. بلانشفلاور، من كلية دارتموث، إلى الشعور بالتعاسة والحزن لا يتعلق باللحظات التي يمر بها الإنسان بشكل فردي فحسب، وإنما بالحالة العامة للعقل البشري. 


ومن خلال مقابلات أجراها بلانشفلاور مع أشخاص من 132 بلداً حول العالم، أشارت النتائج إلى أنه وبغض النظر عن الحالة الاجتماعية والمهنية والأكاديمية، فإن منحنى السعادة عند الإنسان ينخفض في سن معينة.


ويصل الأشخاص في أواخر الأربعينيات من العمر إلى أعلى مستويات التعاسة. 





وفي الدول الصناعية، يصل الأشخاص إلى هذا المستوى في سن 47.2 عاماً، بينما يصل المرء إلى أدنى مستوى من السعادة عند 48.2 عاماً في البلدان النامية. 


ويعود التفسير العلمي لشعور التعاسة في هذه السن إلى أن المرء في الأربعينيات من العمر، ينشغل بتساؤلات عدة حول جدوى الاستمرار على ما هو عليه أو تجربة شيء آخر غير العمل، إلى جانب مكان العيش والأمان المالي. 


كما أن البعض يرغبون باستعادة شبابهم والاستمتاع بالحياة بعيداً عن المشاكل، وهو ما يسمى بـ"أزمة منتصف العمر" لدى الرجال.


أما النساء، فانقطاع الطمث في نهاية الأربعين، هو ما يفسر شعور التعاسة لديهن، إضافة إلى التساؤلات حول أهداف الحياة بعد هذه المرحلة العمرية والشكاوى الجسدية.


ويمثل الوصول إلى هذه المرحلة نقطة تحول ودفعة نحو الأمام في حياة المرء، ويكمن الحل في الرضا الذاتي، ثم التقدم المهني ووضع أهداف جديدة تساعد المرء للتطلع للأمام واستعادة شعوره بالسعادة.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق