هوس بالشباب في الغرب واحتفالات بالشيخوخة في أفريقيا - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


1/03/2023

هوس بالشباب في الغرب واحتفالات بالشيخوخة في أفريقيا

مشاهدة
عارضة الأزياء إيمان

باريس: فابيولا بدوي

في أحدث حوار لعارضة الأزياء والناشطة ورائدة الأعمال الصومالية الشهيرة إيمان، مع مجلة "فوج" في نسختها البريطانية التي ظهرت أخيراً على غلافها، قالت إن هوساً بالاستمرار في المظهر الشاب يسيطر على عالم صناعة الأزياء.

شرحت إيمان التي تقاعدت عن عروض الأزياء في العام 1989، أنها لا تتصور أن أقرانها (نساء ورجال) يمكنهم الاستسلام لضغط صناعة الأزياء من خلال الخضوع للجراحة، مؤكدة أن أحد الأصدقاء قد أخبرها بزيادة غير منطقية في الجراحة التجميلية لعارضات وعارضي الأزياء، وأن هذا أمكن رصده بين العاملين في هذا المجال خصوصاً في فترة كورونا حيث كانوا يشاهدون بعضهم البعض من خلال اجتماعات الـ"زووم".

استرسلت أيقونة الموضة أن المشكلة هي الشهرة في هذا المجال يتحول دائماً إلى نموذج يحتذى به من الشباب، سواء على مستوى مقاييس القوام أو ملامح الوجه وغيرهما من السمات التي تجعل كل واحدة أو واحد منهم هو موضة في حد ذاتها، وهذا مناسب جداً للعقلية الغربية التي يتأصل فيها ضرورة دوام المظهر الشاب، وهو ما يتحول إلى هاجس طوال الوقت.

فيما أكدت رائدة الأعمال الحالية البالغة من العمر 67 عاماً، أن هذا الهوس ليس جزءاً من ثقافتها، ففي أفريقيا يتم الاحتفال بالشيخوخة ولا يوجد خوف منها كما هو في الغرب. لهذا، بحسب ادعائها، فهي لم تحاول تغيير مظهرها من خلال العمليات التجميلية، وتدرك الشيخوخة بهدوء وتتعامل معها بشكل متصالح جداً، لهذا لم يكن التقدم في العمر أبداً مشكلة لها.

إيمان

يذكر أن إيمان قد أعربت بالفعل عن رأيها في مرور العمر خصوصاً بالنسبة للنساء في رأي خاص لها في حوار لها بالمجلة الأمريكية "أهلا مجازين" في العام 2018، أنها وفية دائماً لثقافتها وحالتها الذهنية الغير مقيدة، ونصيحتها دائماً: فلسفياً، لا يجب أن نهتم به، أما جسدياً، فعلينا رعاية بشرتنا وصحتنا. لكنها لم تذكر أبداً اللجوء إلى عمليات التجميل لمكافحة آثار التقدم في السن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق