عصام إسماعيل الضبع: العمل وحرية الفكر والإبداع أهم متطلبات أمن وأمان الشباب - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


1/18/2023

عصام إسماعيل الضبع: العمل وحرية الفكر والإبداع أهم متطلبات أمن وأمان الشباب

مشاهدة
عصام إسماعيل الضبع


عصام إسماعيل الضبع *

(مسابقة متطلبات الأمن والأمان التي يحتاجها الشباب العربي)

يقول الله تعالى في سورة قريش (4) (الذي أطعمهم من جوع وأمنهم من خوف) صدق الله العظيم.

لقد بدأت بتلك الآية من سورة قريش لأبين أن الله لخص الأمن والأمان الذي يحتاجه الناس في تلك الآية، والشباب العربي احتياجه للأمن والأمان لا يخرج عن تلك الآية أيضاً.

أولاً: الأمن الغذائي: لقد قال الله تعالى (الذى أطعمهم من جوع)، صدق الله العظيم. إن الشباب العربي يحتاج إلى الأمن الغذائي ليكون لديه جسد قوي وعقل سليم، ولكن كيف يكون لديه هذا الأمن الغذائي؟ يجب أن يكون لديه عمل جيد يدر عليه دخلاً جيداً.

وكيف يتوافر له عمل جيد؟ يجب أن يحصل الشباب العربي على تعليم جيد، والتعليم الجيد بجميع أنواعه من تعليم عام وأكاديمي، وكذلك تعليم فني حقيقي، وتدريب جيد على ما تعلموه حتى يكون لديهم خبرة جيدة تمكنهم من العمل، ولا يصبح تعليمهم نظرياً، أيضاً يحتاج الشباب العربي بعد حصوله على ذلك التعليم الجيد إلى أن يكون متوافراً في بلاده المنشآت التي يعمل بها، فإن لم توفر الحكومات المنشآت الصناعية والزراعية والتجارية التي تستوعب هؤلاء الشباب فسيظل هذا العلم الذي تعلموه حبيس صدورهم، ويعانون من البطالة أو يضطر من يجد فرصة إلى الهجرة إلى الخارج. وعندما يتوافر لهم الرزق الحلال والأجور العادلة يستطيعون الزواج.

ثانياً: الأمن من الخوف: لقد قال الله تعالى في سورة قريش (وآمنهم من خوف).


يحتاج الشباب العربي لأن يكون لديهم حرية الفكر والإبداع وآمنين من أي خوف من إطلاق أفكارهم وإبداعاتهم؛ لأن الإبداع لا يكون إلا في أجواء حرة، وبهذا لن يكون هناك أي أفكار متطرفة ولا إرهاب أو انحرافات أخلاقية ويتطلب الأمن والأمان دائماً للعدالة بجميع أشكالها من عدالة قانونية بقوانين منصفة ونزاهة في تطبيقها على الجميع وكذلك عدالة اجتماعية وتكافؤ فرص بعيداً عن المحسوبيات، ويحتاج الشباب العربي لحمايتهم من أن تنتشر المخدرات بينهم وتغيب عقولهم. وإذا تحقق كل ذلك سيتحقق الأمن والأمان الذي يحتاجه الشباب العربي.

* بكالوريوس تجارة، مصر


اضغط هنا للمشاركة في مسابقة أقلامكم 600 دولار - يناير 2023

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق