ميريام حداد.. فنانة سورية بخطى عالمية في فرنسا - باث أرابيا patharabia

Last posts أحدث المواد


1/31/2023

ميريام حداد.. فنانة سورية بخطى عالمية في فرنسا

مشاهدة
ميريام حداد

باريس: فابيولا بدوي

ساعدت مواقع التواصل الاجتماعي كثيراً على شهرة الكثير من الفنانين الشباب الذين حققوا نجاحاً كبيراً على مستوى العالم. 

الآن، سوريون وأتراك وإيرانيون وفرنسيون وأمريكيون هم من أبرز الفنانين على الساحة العالمية المعاصرة، وكأنه لقاء مع شخصيات تمتلك الإبداع ويمثلون جيلاً تحمل أعماله جراح جيله وأحلامه.

في جميع أنحاء العالم يقوم جيل جديد من الفنانين بالاستيلاء على الأدوات الكلاسيكية (الفرشاة) والتقليدية (النول) وحتى الرقمية (الشبكات الاجتماعية) للتعبير عن أنفسهم ومواجهة سوق الفن.

من أبرز الأسماء الشابة التي تبرز اليوم على الساحة الإبداعية، ستة من الشباب من الجنسين في مقدمتهم سورية وإيرانية، وجميعهم في الثلاثين من العمر وغالباً ما يستوحون أعمالهم من تاريخ عائلاتهم، وبعضهم قد عانى من الحرب أو ينتمي إلى مجتمعات مهمشة، إلا أنهم جميعاً تمكنوا من إعطاء عملهم نطاقاً عالمياً، وعززوا نجاحهم بحصد العديد من الجوائز مثل جائزة جان فرانسوا برات لميريام حداد.

وبالنسبة لميريام حداد فإن شعارها دائماً هو (هناك شمس جديدة كل يوم)، من مواليد 1991 في دمشق، تخرجت في كلية الفنون الجميلة في جامعة دمشق ثم انضمت إلى الفنون الجميلة في باريس في العام 2017 وفي 2018 فازت بجائزة جان فرانسوا برات، وفي العام نفسه تم اختيارها لإنشاء الملصق الرسمي لمهرجان أفينيون الفني الفرنسي في دورته الـ73.


ترى وسائل الإعلام الفرنسية الفنانة حداد متميزة بأعمال فنية قوية ومثيرة للفضول ومعقدة في تنفيذها، لأن لوحاتها ذات أشكال كبيرة وألوان متلألئة، وليست مجردة ولا مجازية، فهي تحتل السطح بالكامل وتستخدم لتوزيع الأشكال والأنماط الهندسية (النوافذ الزجاجية السورية الملونة) والعناصر المعمارية، وشظايا من المنحوتات القديمة والأشجار المكسورة والنجوم والحيوانات، وكأنها تشكل مسرحاً بصرياً تلتقي فيه ذكريات الطفولة في الشرق الأوسط مع المعرفة المكتسبة في الغرب.

ولكن يبقى أكثر ما يميزها بحسب النقاد أن كل تفصيلة من تفاصيل أعمالها الفنية لها معنى، فالدوائر، على سبيل المثال، ترمز إلى النقاط في الكلمات العربية، كما في شكل حواجب المنحوتات في أعمالها فإنها دائماً على شكل أقواس وبأسلوب معين ليمثل سوريا كممر بين عالمين، لذا يقال دائماً أمام لوحات حداد يتم فك شفرتها.

بشكل عام تمكن الشباب العربي المبدع من شق طريقه في كل المجالات وفي كافة بلدان العالم متسلحاً بصبره وأحلامه وإبداعه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق